احصل على مدونة إخبارية احترافية مع نور الإمارات

أسباب انخفاض هرمون التستوستيرون لدى الشباب

انخفاض هرمون التستوستيرون لدى الشباب
انخفاض هرمون التستوستيرون لدى الشباب


يُعتبر هرمون التستوستيرون من الهرمونات الأساسية في جسم الإنسان، خاصة بالنسبة للرجال حيث يلعب دوراً هاماً في عدة عمليات حيوية، بما في ذلك النمو العضلي، والقوة الجسدية، والحالة المزاجية. ومع ذلك، هناك عوامل متعددة قد تؤدي إلى انخفاض مستويات هذا الهرمون لدى الشباب.

قلة النوم والعمل الطويل من أسباب انخفاض هرمون التستوستيرون لدى الشباب

أثبتت الدراسات أن قلة النوم والعمل الطويل على الأجهزة الإلكترونية، مثل الكمبيوتر المحمول والهواتف الذكية، يمكن أن تسهم في انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون. يعود ذلك جزئياً إلى تأثير الضوء الأزرق الاصطناعي الذي ينبعث من هذه الأجهزة، والذي يمكن أن يثبط إفراز الميلاتونين، الذي بدوره يؤثر سلباً على مستويات التستوستيرون.

الإجهاد

يعتبر الإجهاد من العوامل المؤثرة بشكل كبير في مستويات هرمون التستوستيرون. فالضغوط النفسية والجسدية المستمرة قد تؤدي إلى انخفاض ملحوظ في إفراز هذا الهرمون، مما يؤثر سلباً على صحة الفرد ونشاطه البدني.

عوامل نمط الحياة

بعض عوامل نمط الحياة السيئة، مثل التدخين والتغذية الغير صحية وقلة ممارسة الرياضة، يمكن أن تسهم أيضاً في انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لدى الشباب. لذا، من الضروري تحسين عادات الحياة للحفاظ على صحة الهرمونات والحفاظ على الصحة العامة.

تأثير انخفاض هرمون التستوستيرون على الصحة النفسية

تأثيرات انخفاض هرمون التستوستيرون

انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون له تأثيرات عديدة على الصحة النفسية للفرد، حيث يمكن أن يؤدي إلى زيادة الحالة المزاجية السلبية وانخفاض النشاط الحركي وضعف التفكير.

العلامات الرئيسية للاكتئاب

طبقًا لطبيبة النفس الروسية، صوفيا سليم، فإن انخفاض الحالة المزاجية، والتخلف الحركي، وضعف التفكير، هي العلامات الرئيسية للاكتئاب. ويمكن أن يتطور الاكتئاب عندما يكون الشخص في حالة توتر لفترة طويلة.

تداخل هرمون التستوستيرون مع الصحة النفسية

يشير البحث العلمي إلى أن هناك تداخلًا بين هرمون التستوستيرون والصحة النفسية، حيث إن ارتفاع مستويات التستوستيرون قد يرتبط بزيادة الثقة بالنفس والشعور بالسعادة، بينما انخفاضه قد يزيد من احتمالات الاكتئاب والقلق.

العناية بالصحة النفسية

من الضروري أن يكون الأفراد على علم بتأثيرات هرمون التستوستيرون على الصحة النفسية والتي يمكن أن تؤثر على جودة حياتهم. ولذا، ينبغي عليهم الاهتمام بالعناية بصحتهم النفسية والبحث عن الدعم اللازم في حالة الشعور بالاكتئاب أو القلق.

يُظهر البحث العلمي أن هناك تأثيرا مباشرا لانخفاض هرمون التستوستيرون على الصحة النفسية، حيث يمكن أن يزيد من احتمالات الاكتئاب والقلق، ويؤثر سلباً على الحالة المزاجية والتفكير للأفراد. لذا، من الضروري الاهتمام بالعناية بالصحة النفسية والتواصل مع الخبراء في حالة الحاجة.

الخلاصة

يتضح أن هناك عدة عوامل تسهم في انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لدى الشباب، من بينها قلة النوم، العمل الطويل، الإجهاد، وعوامل نمط الحياة السيئة. لذا، يجب على الأفراد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين نوعية حياتهم والحفاظ على صحتهم العامة وصحة هرموناتهم.

خدمات كتابة المقالات مع نور الإمارات
المصدر: نور الإمارات - دبي
تابعونا على جوجل نيوز